الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة



   
العودة   ملتقيات أبناء اوربي > مكتبة أوربى الأدبية > مكتبة الأستاذ طه نمر
 
مكتبة الأستاذ طه نمر مكتبة خاصة تضم كل كتابات اديب أوربي الأستاذ طه نمر


دعوات يو ستنا (3)

مكتبة خاصة تضم كل كتابات اديب أوربي الأستاذ طه نمر


 
   
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
   
قديم 05-10-2014, 12:27 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو







طه نمر is on a distinguished road

 

طه نمر غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مكتبة الأستاذ طه نمر
افتراضي دعوات يو ستنا (3)

دعوات, ستنا

بسم الله الرحمن الرحيم
دعوات يو ستنا (3)
أسبلت فاطمة جُفنيها ونظرت في استرخاء إلى فناء الحوش وتحركت بسرعة إلى الغرفة وجلست على السرير لتبدو للجميع بأنها لم تغادره بعد أن استرقت السمع لاجتماع أهلها مع أهل العريس .
محي الدين هادئ الطبع يعمل معلماً في القرية المجاورة ، أبوه من أعيان البلد وهو الابن الأكبر له . إنه مناسب نادته نفسه من الداخل إنه مناسب إنه مناسب . وسمعت إنشاءالله يتم على خير ، طار قلبها فرحاً وكانت تتوق إلى قرار يو ستنا فكان قرارها الموافقة والتأييد ولكن اشترطت التأخير لحين إبلاغ عبده في غربته وموافقته بذلك الحدث المهم إذ أنها أختهم الوحيدة المدللة في البيت .
وتقدم عثمان ومحمد إلى الشارع مع الضيوف مؤكدين أن تحديد اليوم سوف يتوقف على قرار عبده ويو ستنا .
في تلك اللحظة من ذلك اليوم كان عبده ينقل نظره بين اللواء ضاحي وخلفان الرومي وهما يتبادلان الأحاديث الهامسة في مكتب اللواء وعبده بالقرب منهم على الأريكة المريحة مسترخياً واثقاً بان مصيره مرتبط بقرار الرجلين .
جالت بخاطره أن يعمل في شرطة دبي أو في مكتب الوزير فرّاشاً المهم أنه ضمن عمله ، واستراحت نفسه .
تلفت اللواء يميناً نحو كتف الوزير كأنهم قضاة محكمة عليا وعبده ينتظر الحكم .
بعد لحظات استأذن الوزير بعد أن ضغط على يد عبده مودعاً قائلاً أنا وصيت اللواء مايقصر معاك وخرج الرجل بسرعة .
رفع عينيه إلى اللواء وهو أيضاً ينظر إليه مبتسماً برهة من الزمن دون ان يتكلم وقام من مكتبه وتحرك نحو عبده وهو يمد إليه بظرف أبيض يحتوي على مبلغ اثنين مليون درهم قائلاً :
الرجل فاضل أعجب بأمانتك وشهامتك وقرر أن يسلمك المبلغ كاملاً وعشان ما أحس بنفسي أقل شهامة منكم زدت المبلغ من عندي خمسمائة درهم ، تفضل .
نظر إليه عبده بعيون تائهة ولم يصدق مايسمع فكرر اللواء تستاهل أكتر من كدا وين الأمانة الزمن ده يا زول إلا من رحم ربي ، سافر وأرجع بلدك .
خرج عبده يسير في الشارع وأصابعه تضغط على الظرف وكأن الأحلام بعضها تخيب وبعضها تصدق .
هنالك هم جديد لا فكاك منه وهو كيف يرجع بهذا المبلغ الضخم إلى قريته في مدة وجيزة لم تتم السنة منذ مغادرنه أرض القرية ، ورغم ثقة الجميع في عبده واحترام أهل القرية له لكن الأمر يدعو للشكوك والتأويلات ، وتوجه نحو الشقة لطرح الموضوع على الشباب .
قول ليه محي الدين داير فاطمة منتظرين ردك والفول نجح والمخزن مليان بالخيرات ، ياريت ياعبده ترجع تعيش معانا زي الأول ودمعت عيني يوستنا وهي تكتم احساسها بأن حياتها تنحدر نحو الغروب ولا تمر ليلة إلا وهي تتذكر عبده وتحلم بحضور زواجه .
مدّ أحد الشباب الجواب إلى عبده عند دخوله ن وبطريقة لا شعورية جذبه عبده إلى داخل الغرفة وطلب منه أن يقرأ بتمهل كلمة كلمة .
هذا يوم عجيب جواب من الأهل يطمئن على صحتهم ويدعوه للرجوع إلى القرية مع خبر زواج (زينة البنات) فاطمة ، وملايينه في يده .
طافت في رأس عبده هذه الطائفة وهو يمد يده إلى أذنه للتأكد أصاحي هو أم نائم .
وضع عبده ظرف الدراهم على المنضدة المليئة بعقاب السجائر وكبابي الشاي المتسخة من الصباح . جلس الشباب حوله في صمت ٍ رهيب بعد أن عرفوا تفاصيل موضوعه من الشابين اللذان يعملان في شرطة دبي .
طال الصمت وبادر أحدهم يا عبده إنت نعتبرك واحد مننا وما تكلمنا بالحصل ، وإنت عارف نحن دايرين ليك الخير .
لم يرفع عبده بصره من أرضية الغرفة وحاول أن يعتذر لكن كان صوته قد إنحبس في حلقه وبدأت دموعه تسيل كحبات المطر ، تسللت إلى نفسه شعور بالكراهية نحو المال فكر إن يقسم هذا المال بالتساوي على الشباب العشرة تاركاً نفسه بعيداً عن هذه البلوى وتحت تأثير القيام بتضحية وهو أمر منسجم مع شخصيته .
تعجب الشباب من فكرة عبده لقسمة نصيب خصّه به الله سبحانه وتعالى ، وبدأ الاجتماع يأخذ طابع الفوضى كأنهم في برلمان حكومة فاشلة .
حسم النقاش أكبرهم سناً عبده يسافر بكل قروشه لبلده ونحن نتمنى له كل التوفيق ، وتوالت الاقتراحات هذا يقول يشتري لوري ويعمل تاجر عيش وآخر يقول عبده يشتغل في المواشي ويبقى تاجر بقر وثالث يقول عبده يدخل الاستثمار المضمون ويشتري أراضي ويشيد عمارة في الخرطوم .
الكل يتكلم تباعاً عدا عبده يجول ببصره بين المتحدثين وأمامه تترائ قسيبة يو ستنا وتراءت أمامه عوضية برموشها الكثيفة وعيونها الغضبانة اللادغة ومع ذكر الخرطوم تذكر خاله وبناته الناظرات بطرف العين له .
عاد من خياله وهبّ واقفاً لحسم الأمر فصمت الجميع ، عندئذ شعر عبده بالكبرياء والعظمة وكإنسان يتأثر بالمال والجاه ويتغير دون إرادته .
هنا سالت الدموع مرة أخرى فتمالك نفسه قليلاً وانتهز فرصة احترامهم له وبدأ يصدر الأوامر : نسافر كلنا تاركين الشقة خالية للمواطن ، الجميع يتهيأ للذهاب معي إلى قريتنا أولاً لحضور زواجي و زواج أختي وزواج أخي محمد يعني ثلاث أعراس لازم تحضروها كلكم وتسلموا على حبوبتي يو ستنا التي يرجع الفضل لها ولدعواتها بعد الله سبحانه وتعالى ، رفع الظرف بيده مشيراً كل واحد منكم نصيبه مائة ألف درهم ليبقى مائة ألف للكرامة وعلى كل واحد منكم دعوة أصدقاءه هنا والمليون الباقي لي ، واصل عبده حديثه وكأن ملك هبط من السماء يهمس في أذنه بكل الحلول المناسبة .
بعد الأعراس حأشتري بابور (دونكي) وأرجع إلى زراعتي وأقيم مترة في الخلا عندنا ، راقت الفكرة لهم لكن كيف الطريق للسفر وهم موظفين في الشرطة والبلدية وشركات أخرى وأجاب عبده بهدوء وثقة بأن اللواء ضاحي خلفان حيتوسط للجميع بإجازة شهرين لكل واحد من مكان عمله ،لا شك أنه شخصية نافذة مرموقة له صلات طيبة بكل المسؤولين في دبي حتى حاكم دبي وأنجاله .
خرج عبده مسرعاً بعد أن نزلت أوامره برداً وسلاماً على الشباب قاصداً الحمام ليزيل ما علق برثّ جسده من هم وفقر .
الاجتماع الثاني كان لشراء الشيلات الثلاث وتم تكوين لجان وعرف كل واحد منهم مهمته على أن يكون المبلغ بطرف أكبرهم سناً لأن عبده لا يحسن الحساب ولا التعامل مع أسواق دبي .
استطاعت لجنة الاتصالات بعد جهد كبير الحصول على رقم الكبانية في المركز التابع لها قرية عبده وطلبوا والده للحضور مكان الكبانية غداً لكي يتحدث مع عبده .
لم يصدق عثمان ما سمعه من مندوب الكبانية و رمى بمنجله ولم يتم نظافة الجدول وتحرك مسرعاً نحو يو ستنا وطنين من الوساوس في أذنه لعل مكروهاً أصاب عبده وتملكه الاضطراب . قرأت مافي عيونه من رعب فأرادت أن تهدئ سره و روعه وهي تمتلك مهارات قراءة العواطف .
رفعت عيناها الباهتتان إلى السماء قائلة عبده أنا راضية عنه وإنت راضي عنه وأمه راضية عنه أمشي للكبانية ويكون معاك محمد .
استغرقت الرحلة قرابة أربع ساعات بالحمير للوصول إلى الكبانية ، لم يصدق الرجل ما سمع وهذا صوت عبده مؤكد وتلفت إلى ابنه محمد قائلاً في حالة هستيرية مدهشة ، عبده جاي في الأسبوع دا حيعرس ليك وفاطمة ويعرس هو .
الأيادي ترتفع لضرب الحمير وكعب الأرجل يضرب على بطن الدابة المسكينة والتي تحمل في ظهرها أخباراً يقلب كيان القرية بأكملها .
انتشر الخبر كانتشار النار على الهشيم ، تفجرت الزغاريد مثل الينابيع في كل أنحاء القرية واشتعلت شعلة من الزغاريد بالقرب من يو ستنا التي تمددت على العنقريب بجبهة باردة وجسم نحيل يتصبب عرقاً ونظرات تائهة وانزعج الجميع ، و من الفرح ما يقتل .
استراح الكل عندما تناولت سبحتها وجلست على البنبر الخشبي المنسوج من الحبال وصارت تكثر من الدعاء لعبده وعادت البسمة والزغاريد من جديد .
كان واضحاً نشاط لجنة الاتصالات و الإعلام في سرعة الاتصال بالخرطوم وتدبير اللوكاندا وحجز اللوري لعشرة مع الأمتعة .
اتفاق عثمان والد عبده مع اللجنة لتكون الحنة يوم وصول قافلتهم وكل شيء جاهز ومرتب .
عرب القعب بجمالهم والقرى المجاورة على بكرة أبيهم ، البيوت المجاورة لبيت عثمان تم ترتيبها للضيوف وشباب القرية منهم من يهتم بالضيوف ومنهم من يهتم بدوابهم وعلفها .
أصوات الدلوكة تعلو وتهبط من مسافات .
عند العصير قفز عبده من اللوري تاركاً ضيوفه وهرول نحو يو ستنا وتعلق بها كما يتعلق الحاج الورِع بأستار الكعبة .
في تلك الليلة لم ترى القرية حشداً هائلاً مثل ذلك من قبل ، كل القرى المجاورة من ذكر وأنثى وطفل وشاب الكل حضور ما عدا عوضية التي لم تحضر وكيف تحضر وهي العروس .
لبس عبده الحريرة وتمسح بالدلكة ووضع على رأسه الضريرة وأحاطت به الصبايا و وزرائه الكثر ، ويو ستنا تجذب الأرجل المحاطة بالعرسان بعصاتها القلوب وتدعو للجميع بسخاء وكانت ليلة من ألف ليلة وليلة .
طه نمر 9/5/2014



]u,hj d, sjkh (3)







التوقيع

هل أنا يا بحر منك؟؟!

رد مع اقتباس
 
 

   
مواقع النشر
 

   
الكلمات الدليلية
دعوات, ستنا
 

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعوات يو ستنا (2) طه نمر مكتبة الأستاذ طه نمر 5 04-29-2014 10:48 AM
دعوات يو ستنا طه نمر مكتبة الأستاذ طه نمر 3 04-03-2014 08:51 AM
أدعية وأذكار: دعوات قرآنية ابراهيم الحسين المنتدى الأسلامى 5 07-15-2012 02:14 PM
 

   
يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

flagcounter


Loading...


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لملتقيات أوربى بها

Security team

  تصميم علاء الفاتك    http://www.moonsat/vb تصميم علاء الفاتك     http://www.moonsat.net/vb