الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة

عدد مرات النقر : 1,722
عدد  مرات الظهور : 13,248,626

عدد مرات النقر : 1,495
عدد  مرات الظهور : 31,090,117

   
العودة   ملتقيات أبناء اوربي > المنتديات التوثيقية > التراث واللغة النوبية
 
التراث واللغة النوبية منتدى يهتم باللغة النوبية وعلومها وتاريخها


العنقريب ..

منتدى يهتم باللغة النوبية وعلومها وتاريخها


 
   
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
   
قديم 10-11-2012, 02:15 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو







ابراهيم الحسين is on a distinguished road

 

ابراهيم الحسين غير متواجد حالياً

 


المنتدى : التراث واللغة النوبية
افتراضي العنقريب ..

العنقريب


العنقريب .. طقوس الأفراح والأتراح صنعه الأثرياء من الصندل ..!!
العنقريب
قـُدمت فيه رسالتا ماجستير

الخرطوم: محمد جادين: العنقريب من الفولكلور والتراث السودانى الأصيل

تسيد مساحات البيوت منذ قرون وظل محتفظاً بمكانته المرموقة فى الاحياء الشعبية

والقرى وذلك لإرتباطه بالموروثات والعادات والتقاليد فى كل الظروف والمناخات

الإجتماعية، واصبح من دلالات الفرح و إرتبط بطقوس المناسبات السعيدة

والأعراس «عنقريب الجرتق» وتجاوز محطات الحبور الى دهاليز الحزن

بإعتباره دلالة عميقة وعادة متوارثة لتشييع الموتى الى مثواهم الأخير، الا انه فقد

ذلك البريق القديم بعد ان طغت ملامح الموبيليا والأثاث الفاخر على معالم البيت السودانى.

حيث اصبح العنقريب بعيداً عن المنافسة، منزوياً فى المخازن والغرف التى لاتطولها اقدام الزوار، وصار يُركن فى مكان قصي بعيداً عن انظار الضيوف بعد

ان تسيد المكان لفترة طويلة، ونجد البعض يحتفظ به بأعتباره بقية من عبق الماضي يظهر فى مناسبات الأسرة ثم يعاود الإختفاء من جديد.

وحسب الروايات التاريخة يعود ظهور العنقريب اولاً الى شمال السودان،

وكان اثاث الملوك يزخرف بالعاج والأبنوس والذهب، ويسمى عند النوبيين «انقري»

ويطلق عليه النيليون «الدقاق» وعند البجا «السيداب» وفي الوسط عرف

باسمه العنقريب ولحقته تسميات اضافية «الشباح ـ الهباب ـ الكراب ـ والقد».

وتجدر الإشارة الى ان العنقريب قدمت فيه رسالة ماجستير اعدها الباحث فى

التراث السودانى الراحل الدكتور الطيب محمد الطيب، ذكر فيها ان العنقريب ليس

دخيلاً وهو صناعة سودانية أصيلة ونيلية، وإستدل بالآثار المروية القديمة وأضاف ان أصل كلمة «عنقريب» أتتنا من شمال السودان فهو «انقري» باللغة

النوبية، وحرفت إلى أن أصبحت عنقريب واستعملت في كل مناطق السودان المختلفة، وفي الوسط لم يكن العنقريب مزخرفاً بل يصنع من أربع قوائم ويجلد

بجلد البقر أو الإبل، ولكن بمرور الزمن أصبح له صناع في المناطق المختلفة واتخذ أشكالاً وإضافات جديدة أخذت من الأتراك ومن الحجاز مثل «الساج» وهو

نوع من الخشب الأسود مثل الأبنوس بجانب الصندل، ومن أشهر الأسر التى اشتغلت بصناعة العناقريب عائلة النفيراب في مدينة ود مدني.

واوضح الطيب ان العنقريب استعمل منذ قديم الزمان، ومن الشواهد على ذلك في عهد السلطنة الزرقاء أن الملك عجيب دعا امرأة اسمها «شغبة» لتستمتع

بالنيل والقرى ولترى سكانها المستقرين فوجدت المنازل لديها أقفال وفيها عنقريب ولم تكن تعرفه فسألت عنه فقالوا لها هذا «عنقريب أو كراب»، وفي عهد

السلطنة الزرقاء والتركية زخرفت عناقريب الملوك من العاج والأبنوس والذهب ودخل عنقريب الحديد الكبير من مصر، واستطاع السودانيون تصنيعه من

الخشب بنفس الشكل، كما استعمل أثرياء وحكام السودان عنقريب الصندل في مختلف العهود.

وأشار الطيب الى تاريخ العنقريب وإستند على «عنقريب» متحف السودان القومي، والذى وجد في الحضارة السودانية الخالصة كرمة (2000- 1580 قبل

الميلاد) وهو مصنوع من الخشب وكان يستعمل آنذاك فى تقاليد الدفن الجماعي، وقد عثر عليه بحالة جيدة مدفونا في باطن الأرض مع هياكل لحيوانات وأدوات

فخارية، وشكله غريب بعض الشيء عن الأسرة والعناقريب المستعملة حاليا، فله أرجل على هيئة أرجل البقر، ، وهناك عنقريب آخر موجود في بيت الخليفة

الآن وهو كبير جدا وجد في المديرية الشمالية في منطقة ارقو، وأستُعمل منذ ثلاثمائة عام أو ما يزيد، وهو مصنوع من أجزاء الساقية، واستخدم في

خلوة «الشيخ حسن بجة» وكان الدارسون ينامون عليه في الليل، ويستشهد الطيب بحديث أمين المتحف والذى ذكر انه في فترة حضارة كرمة كانت توجد

مجموعة من السرائر، بعضها للناس عامة والبعض منها للحكام والأمراء أو زعماء القبائل، وفي الحضارات الأخرى المتقدمة

«نبتة ومروي» والفترة المسيحية والإسلامية انتشر استعمال العناقريب أو السرائر الخشبية.

و توجد رسالة ماجستيراخرى باللغة الإنجليزية عن العنقريب، قدمها الباحث

الدكتور يوسف حسن مدني في معهد الدراسات الافريقية والآسيوية، تلخص

الرسالة ان تاريخ الصناعات اليدوية في السودان قديم قدم الإنسان نفسه، وان الأخشاب من المواد

التي شاع استعمالها فمنها صنع الإنسان أدواته وأسلحته وأخيرا استعملها في صنع الأثاث.

ومن اهم معالم سوق امدرمان القديم الذي يضم بداخله عدداً من الاسواق الصغيرة منها سوق العناقريب او «شارع العناقريب» ومن أشهر محلاته دكان

ابراهيم حاج حسين قسم السيد واخوه مصطفى باعتبارهم من مؤسسي سوق العناقريب، ولم يقف العنقريب على شكله القديم والتقليدى والذى يعتمد على

الصناعة اليدوية البحتة نجده واكب التطور وبدلاً من عنقريب «القد» الذى ينسج من جلود البقر والإبل او عنقريب السعف.

دخلت المخارط الحديثة وظهرت مسميات على حسب نوع الخراطة منها

(احفظ مالك والكادر والبلابل) و تطور العنقريب الى سرير واصبح الجلاد من دبارة

وحبل السعف الى حبل النايلون العصب، وتجدر الإشارة ايضاً الى ملحقات

العنقريب مثل «البنابر والكنب» واستخدم فى صناعته اخشاب سودانية محلية منها

التك والمهوقني والسنط الذى يتم التركيز عليه غالباً لانه يتحمل ويعيش لفترة طويلة ودائما يستخدم فى القوائم او المروق والوسايد، وتمر مراحل صناعته

إبتداء باحضار الخشب الخام ومن ثم يدخل المناشرعلى حسب المقاسات ثم الخراطة و تليها مرحلة التخريم

والتجميع الى مرحلة الجلاد والتشطيب النهائي واضافة اللون والمعجون ثم الصنفرة وسد الشقوق.



hgukrvdf >>







رد مع اقتباس
 
 

   
مواقع النشر
 

   
الكلمات الدليلية
العنقريب
 

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العنقريب الشيخ الواعظ سيف الدين عبدالكريم منتدي المرأة الأورباوية 0 02-25-2012 12:11 PM
 

   
يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

flagcounter


Loading...


Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لملتقيات أوربى بها

Security team

  تصميم علاء الفاتك    http://www.moonsat/vb تصميم علاء الفاتك     http://www.moonsat.net/vb