الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة



   
العودة   ملتقيات أبناء اوربي > المنتديات العامة > المنتدى الأسلامى
 
المنتدى الأسلامى خاص بكل ما يتعلق بديننا الأسلامى ويناقش قضايا الدين المعاصرة


سورة الأنبياء (8) تفسير ابن كثير

خاص بكل ما يتعلق بديننا الأسلامى ويناقش قضايا الدين المعاصرة


 
انشر الموضوع
   
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
   
قديم 01-21-2019, 05:22 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو







ابراهيم الحسين is on a distinguished road

 

ابراهيم الحسين غير متواجد حالياً

 


المنتدى : المنتدى الأسلامى
افتراضي سورة الأنبياء (8) تفسير ابن كثير


بسم الله الرحمن الرحيم
المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير

سورة الأنبياء (8)
من قوله تعالى"وزكريا إذ نادى ربه" الآية 89 إلى قوله تعالى"وجعلنها وابنها آية للعلمين" الآية91

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه، وأتباعهم بإحسان إلى يوم الدين، رب اغفر لنا، ولشيخنا وللحاضرين، والسامعين يا رب العالمين، أما بعد:
فيقول المفسر -رحمه الله تعالى- في قوله تعالى: وَزَكَرِيّا إِذْ نَادَىَ رَبّهُ رَبِّ لاَ تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىَ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُواْ لَنَا خاشِعِينَ سورة الأنبياء:89-90.
يخبر تعالى عن عبده زكريا حين طلب أن يهبه الله ولداً يكون من بعده نبياً، وقد تقدمت القصة مبسوطة في أول سورة مريم وفي سورة آل عمران أيضاً، وههنا أخصر منهما إِذْ نَادَىَ رَبّهُ أي: خفية عن قومه رَبِّ لاَ تَذَرْنِي فَرْداً أي: لا ولد لي ولا وارث يقوم بعدي في الناس وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ دعاء وثناء مناسب للمسألة، قال الله تعالى: فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىَ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ أي: امرأته، قال ابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير: كانت عاقراً لا تلد فولدت.
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فنسأل الله -تبارك وتعالى- أن يبارك لنا ولكم في القرآن العظيم، وأن يجعله حجة لنا لا حجة علينا، وأن يرزقنا

وإياكم العلم بالقرآن، والعمل به.
الله -تبارك وتعالى- ذكر جملة من الأنبياء كإبراهيم -صلى الله عليه وسلم-، وإسحاق ويعقوب ونوح، وإسماعيل

وأيوب وذي النون وذي الكفل وجماعة من أنبياء الله -عليهم الصلاة والسلام-، وذكر في جملتهم زكريا فقال:

وَزَكَرِيّا إِذْ نَادَىَ رَبّهُ أي: واذكر إذ نادى ربه، وقصة زكريا -عليه السلام- ذكرت في سورة آل عمران، وفي سورة

مريم، والله -عز وجل- حينما يذكر ذلك متكرراً في القرآن فإنما يذكر من كل قصة ما يناسب في ذلك المقام، فليس

ذلك من التكرار المحض، إذ لا يوجد في القرآن من أوله إلى آخره تكرار محض، فيذكر من أخبارهم وقصصهم في

كل مقام ما يناسب ذلك المقام، فإذا كان المقام يذكر فيه الله -عز وجل- بأسه وشدته وبطشه بالظالمين فإنه يذكر

من قصص الأنبياء ما يناسب ذلك، حيث يبين ما فعل بأعدائهم، وإذا كان المقام مقام بيان منزلة هؤلاء الأنبياء -

عليهم الصلاة والسلام- فإنه يذكر من ذلك ما يناسبه، والمقصود أن الله ذكر خبر زكريا -عليه الصلاة والسلام- هنا

حيث قال: رَبِّ لاَ تَذَرْنِي فَرْداً يقول الحافظ هنا: "لا

ولد لي ولا وارث يقوم بعدي في الناس وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ"
، كما قال الله -عز وجل- عنه في

الموضع الآخر: وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا [سورة

مريم:5]، وذكرنا هناك أن المراد بذلك أنه قصد الوراثة في الدين، خاف أن يضيع أمر الله -عز وجل- من بعده فلا

يوجد من يقوم به على الوجه المطلوب، وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ، هذا الذي عليه المحققون في تفسير هذه الآية، خلافاً

لمن قال: وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي إنه أراد أن يُوجَد له وارث للمال، فهذا لا يكون من نبي من أنبياء الله -

عليهم الصلاة والسلام-، بل لا يكون ذلك من آحاد الناس من كرامهم وأشرافهم، كيف يدعو ربه أن يرزق الولد من

أجل أن لا يورث من غير أولاده؟، فإن هذا لا يليق بمنزلة نبي كريم من أنبياء الله -عز وجل-، إنما قصد بذلك أن

يوجد من عقبه من يقوم بأمر الله -عز وجل-، لما قال الله -عز وجل- لإبراهيم -صلى الله عليه وسلم-: [

COLOR="red"]إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا
سورة البقرة:124يعني معلماً للخير إماماً في الخير،

يأتم الناس بك، يقتدون بك وبفعالك الجميلة، قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي أخذته الشفقة على أولاده وذريته، وَمِن ذُرِّيَّتِي يعني

اجعل أئمة منهم، قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ، فعهد الله -عز وجل- المقصود به هنا الإمامة بالدين، وليس في

الدنيا، لاَ يَنَالُ عَهْدِي أي: لا يكونون أئمة في الدين يقتدى بهم، ولذلك تشاهدون أن من ينحرف عن الطريق ممن

ينتسب إلى الدين والعلم فإن ضرر ذلك يعود عليه هو، ولا يعود على الآخرين، وإن عاد عليهم عوداً مؤقتاً إلا أنه

في الحقيقة هو الذي يهلك نفسه، فإن مثل هذا لا يجعل الله -عز وجل- له القبول، ولا ينتفع الناس بكلامه، ويبقى

دين الله -عز وجل- محفوظاً، وانظروا في التاريخ ذكر الله خبر بلعام، وفي هذه الأمة وفي تاريخها في امتدادها

الطويل خلقٌ لا يحصيهم إلا الله -عز وجل- ممن غيروا وبدلوا ممن ينتسب إلى العلم، أو وقع في البدع والانحرافات

الاعتقادية، أو في الانحرافات السلوكية، وبقي دين الله -عز وجل- محفوظاً، أما هؤلاء فيسقطون ويضمحلون، ولا

يبقى لهم ذكر، ومن قلب نظره عرف ذلك بعين بصيرته، فنسأل الله -عز وجل- أن يثبتنا وإياكم على الحق.

والمقصود أنه قال: رَبِّ لاَ تَذَرْنِي فَرْداً لا ولد لي، فطلب الولد؛ لأنه يريد أن يرثه من عقبه من يقوم بدين الله -جل

جلاله-، وزكريا -صلى الله عليه وسلم- نبي، وبلغ هذه السن ولم يرزق بالولد فدل ذلك على أن عدم حصول الولد

ليس بنقص في الإنسان؛ وذلك أن الله -عز وجل- يختار الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- من بين قومهم فهم

أكملهم من كل وجه، لا يختار من بهم عاهات ونقائص تزري بهم؛ لئلا ينتقصهم أقوامهم بسببها، فـ إِذْ نَادَى رَبَّهُ

رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ يعني: خير من يبقى بعد كل من يموت، فإن لم ترزقني الولد فإني أعلم أنك

لا تضيع دينك، وأنك حافظ الدين، والله -عز وجل- يقول في هذه الأمة وفي كتابها: إِنَّا نَحْنُ

نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ
سورة الحجر:9يقول الحافظ ابن القيم -رحمه الله-:

واللهِ لولا اللهُ حافظ دينه *** لتهدّمت منه قوى الأركان

من كثرة ما مر على هذا الدين من المصائب والكيد والتضليل والانحرافات، في أواخر عهد الصحابة -رضي الله

تعالى عنهم وأرضاهم-، ومع ذلك بقي الحق محفوظاً ثابتاً، فالخوف ليس على الدين، وإنما الخوف علينا، والسعيد

من سار في ركابه، وكما قال بعض المحبين لما توفي شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- كتب وصية جميلة

وطبعت، يوصي بها تلاميذ شيخ الإسلام بالعناية، وكان مما قال لهم: والله إنه سيأتي رجال وهم في أصلاب آبائهم

يحملون هذا العلم وينتفعون به، وانظروا كيف صدقت هذه الكلمة، فلا زال الناس ينتفعون بكتبه غاية الانتفاع.

الله إنه سيأتي رجال وهم في أصلاب آبائهم يحملون هذا العلم وينتفعون به، وانظروا كيف صدقت هذه الكلمة، فلا زال الناس ينتفعون بكتبه غاية الانتفاع.

وفي قوله -تبارك وتعالى-: وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ قال: "أي امرأته"، قال ابن

عباس ومجاهد وسعيد بن جبير: كانت عاقراً لا تلد فولدت، هذا هو المشهور، وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ بمعنى أنها

صارت مهيأة للولد، ولكن ذكر بعض أهل العلم وهو مروي عن ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما-، وَأَصْلَحْنَا لَهُ

زَوْجَهُ قال: كان في لسانها بعض الطول، وبعضهم يعبر يقول: كان في خُلقها شيء، يعني كانت صعبة الأخلاق،

وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ، فالله -تبارك وتعالى- هنا لم يذكر شيئاً محدداً في الإصلاح، يعني هذا الذي يسمونه بحذف

المتعلق وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ، ومن أهل العلم من حمله على الولادة، يعني صارت مهيأة للولد، باعتبار أن المقام

مقام ذكر هذه الآية، والمعجزة بأن الله -عز وجل- جعلها تلد بعد أن كانت عاقراً، وقد بلغت أيضاً سناً كبيرة، وهذا

وجه حسن في التفسير، وهي قرينة تدل عليه، وأولى من القول بأن المراد بذلك وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ أي: أنه في

خُلقها بعض الشيء فأصلحناه، فهذا لا يدل عليه السياق، وقد يقال: إنه يبعد أن تكون زوجة نبي بهذه المثابة -

سيئة الخلق-، وهذا لا إشكال فيه، ومن هؤلاء -ككبير المفسرين أبي جعفر بن جرير -رحمه الله- من قال بأن المراد

وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ الله لم يحدد شيئاً فيحمل ذلك على الجميع، أصلحها له من كل وجه، فجعلها صالحة للولادة،

وجعلها صالحة في أخلاقها مهذبة في سلوكها ولسانها، فهذا جمع بين هذه الأقوال، وهذه طريقة ابن جرير -رحمه

الله- في التفسير، إذا وُجدت أقوال تحتملها الآية ولم يوجد دليل يدل على بعضها فإنه يحمل الآية على الجميع.

قال -رحمه الله-: وقوله: إِنّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ أي: في عمل

القربات وفعل الطاعات وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً قال الثوري: رغباً فيما عندنا ورهبا مما عندنا.

قوله: إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا يحتمل أن يعود للأنبياء -عليهم الصلاة والسلام-

الذين ذُكروا وهم كثير جداً، فأثنى الله -عز وجل- عليهم بقوله: إِنّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ أي: يبادرون

فيها، وذلك يشمل كل ألوان المسارعة، ففي الصلاة يسارعون في أول وقتها، هم سباقون في ألوان العبادات في

الصدقات، وقراءة الكتاب الذي أنزله الله -عز وجل-، ونحو ذلك، داود -عليه الصلاة والسلام- كان قد خفف عليه

قراءة الزبور حتى كان يقرأ الزبور في الوقت الذي يسرج له فرسه، في هذا الوقت اليسير، فيحتمل أن الضمير

في "إنهم" يرجع إلى جميع الأنبياء الذين ذكروا قبله، ويحتمل أنه يعود إلى زكريا -صلى الله عليه وسلم- وأهل

بيته، زكريا وزوجه ويحيى، فالآية تحتمل هذا وهذا، وممن رجح أن المقصود بذلك زكريا وزوجه ويحيى -عليهم

الصلاة والسلام- أبو جعفر بن جرير الطبري -رحمه الله-، قال: المراد هم هؤلاء، والآية تحتمل المعنيين، ولا شك

أن الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- جميعاً ينطبق عليهم هذا الوصف تمام الانطباق.

والطريقة التي نمشي عليها عادة في هذا التفسير لا نتوسع كثيراً، وإنما يُذكر مأخذ القول، وتوجه الأقوال التي

تذكر، وتبين بعض الجوانب التي يحتاج إليها فقط، دون توسع في ذكر الفوائد والمعاني، فلا نخرج عن طريقة ابن

كثير -رحمه الله-، وقوله: إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ "إنّ" هذه تدل على التعليل، والله -تبارك وتعالى- ذكر أنه استجاب

له، قال: فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ فيؤخذ منه أن

المسارعة في الخيرات، والدعاء في القرآن إذا ذكر فإنه يشمل نوعي الدعاء: دعاء العبادة ودعاء المسألة، ولهذا

يوجد من أهل العلم من فسر الدعاء هنا بدعاء العبادة، فيكون المقصود يعبدوننا خوفاً وطمعاً، والآية تشمل هذا

وهذا، وَيَدْعُونَنَا أي: يسألون الله -تبارك وتعالى- خوفاً وطمعاً، خائفين وراجين، وأيضاً يدعوننا خوفاً وطمعاً، خوفاً

ورهباً، فدل ذلك على أن عبادة الله -عز وجل- يدخل فيها دعاء الله -عز وجل- بالمسألة، فلا شك أنه من أجل

العبادات وأشرفها، فيدل ذلك على أن المسارعة في الخيرات والعبادة والسؤال والدعاء سبب للولد، وسبب أيضاً

لإصلاح الحال، وإقامة الأخلاق، وتزكية النفوس، وما إلى ذلك من المعاني، وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ.
وَكَانُواْ لَنَا خاشِعِينَ قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس: أي مصدقين بما أنزل الله، وقال مجاهد: مؤمنين حقاً،

وقال أبو العالية: خائفين، وقال أبو سنان: الخشوع هو الخوف اللازم للقلب لا يفارقه أبداً، وعن مجاهد أيضاً:

خاشِعِينَ أي: متواضعين، وقال الحسن وقتادة والضحاك: خاشعين أي متذللين لله -عز وجل-، وكل هذه الأقوال متقاربة.
كل هذه الأقوال متقاربة؛ لأن السلف -رضي الله تعالى عنهم- يفسرون اللفظة بما يقرب معناها، فتارة يفسرون ذلك

بلازمه، يفسرون اللفظ بلازمه، وتارة يذكرون سبب الشيء، وما يوصل إليه، وتارة يفسرونه بجزء معناه، وتارة

يفسرونه بالمثال، وتارة يفسرونه بلفظة قريبة وما إلى ذلك، لا يدققون ولا ينقرون، فهذه الألفاظ المذكورة هي لها

نوع تعلق بالخشوع، لكنها لا تفسره على الحقيقة، يعني بتفسير مطابق، فالخشوع في كلام العرب يدل على

التطامن والتواضع، الأرض الخاشعة تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ سورة

فصلت:39ترتفع، يعني الأرض إذا لم يأتها الماء فهي هامدة، فإذا نزل عليها المطر ارتفعت إما ارتفعت نفس

الأرض تشقق النبات في داخلها فترتفع تنتفخ بالنبات، أو أن المقصود ارتفعت بالنباتات التي تخرج عليها، بعد أن

كانت -كما تشاهدون- جدباء فهي منخفضة خاشعة، فالخشوع يعني التطامن، الإنسان الخاشع هو الإنسان المنكسر

المتذلل لعظمة الله -عز وجل-، المتطامن له -تبارك وتعالى-، فهو يدل على هذا المعنى، والحافظ ابن القيم -رحمه

الله- يقول: إن الخشوع معنىً يلتئم من التعظيم والمحبة والذل والانكسار، فهو مجموع هذه الأشياء، لا نستطيع أن

نفسر لفظة الخشوع بلفظة مكافئة لها تماماً تؤدي معناها، فلا يقال: الخشوع هو التطامن فقط، أو الخشوع هو

التواضع فقط، وإنما ذلك من مكملاته، ومن أبعاضه وأجزائه، والحافظ ابن حجر -رحمه الله- يقول: إن هذا

الخشوع يكون فعل القلب كالخشية، ويكون من فعل البدن كالسكون، ومن أهل العلم من يقول: لابد من الأمرين،

وهذا صحيح، فالخشوع أصله في القلب، فإذا انكسر القلب ظهر أثر ذلك على الجوارح ولابد، ولا يمكن أن يكون

القلب خاشعاً والبدن غير خاشع، لكن يمكن أن يوجد الخشوع في البدن من غير خشوع القلب، وهذا هو الذي يقال

له: خشوع النفاق، والحافظ ابن رجب -رحمه الله- يقول: إن أصله هو لين القلب ورقته وسكونه، وخضوعه،

وانكساره، وحرقته، فإذا خشع القلب تبعه خشوع جميع الجوارح والأعضاء لأنها تابعة له، وهذا صحيح، والنبي -

صلى الله عليه وسلم- يقول: (ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله)([

1])، ومن أراد الخشوع فعليه بالجوع، وأحياناً بعض القلوب تحتاج إلى مدة طويلة؛ ولهذا بعض الناس قد لا يجد

الخشوع إذا جاهد وحاول إلا بعدما يعتكف في أواخر العشر الأواخر، يعني يجد الخشوع في أواخر العشر الأواخر،

فيسمع الخطبة ويبكي، يسمع القرآن ويبكي، يسمع من الإذاعة ويبكي، يمر بالمكان ويسمع القارئ يقرأ ويبكي،

هذا موجود، من الناس من يكون هذا ديدناً له، ومن الناس من لا يعرف هذا إلا مرة في السنة أو مرتين، ومن

الناس من لا يعرف هذا أبداً، -نسأل الله العافية-، وابن القيم -رحمه الله- يقول: القلب الذي لا يلين بمواعظ القرآن

حري به أن يلين في كير جهنم، فجهنم موكولة بإذابة القلوب القاسية الصلبة، فهذه القلوب تحتاج إلى تليين،

والذي يقسيها هو كثرة الذنوب مع كثرة الفضول، حتى من المباح كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم[/

COLOR] سورة المطففين:14فلا تدخلها المواعظ، ولا ينتفع بالقرآن، يقرأ القرآن من أوله إلى آخره، ولا ينتفع

به، وكثرة الفضول، فضول النوم، ينام الإنسان نوماً بعد نوم حتى يصدع رأسه، يقوم قاسي القلب هامد الهمة،

وفضول المخالطة مع الناس، فلا يخشع وهو جالس طول وقته يسهر مع أصحابه ويذهب ويجيء، من استراحة،

إلى خيمة إلى مجلس إلى منتدى، وإذا رجع البيت تولته القنوات، لا يوجد مجال للخشوع، ثم ينام، وهكذا فضول

الضحك، فضول الكلام يتكلم كثيراً، فكل هذه الأشياء مع فضول الأكل تفسد قلب الإنسان، الإنسان معنيٌّ بإصلاح

قلبه، والله -عز وجل- لا ينجو عنده إلا من جاء بقلب سليم، فنسأل الله -عز وجل- أن يصلح قلوبنا.

إذا لم يعظ الناس من هو مذنب *** فمن يعظ الناس بعد محمد

وإن كان الإنسان يخاف حينما يسمع قوله -تبارك وتعالى-: أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ

أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ
سورة البقرة:44، وفي قوله -تبارك وتعالى- في: لِمَ تَقُولُونَ

مَا لَا تَفْعَلُونَ سورة الصف:2، وحديث: (يؤتى بالرجل فيلقى في النار فتندلق أقتابه)([2])، الشاهد أنه حينما يسأله

أهل النار يقول: كنت آمر بالمعروف ولا آتيه، وأنهى عن المنكر وآتيه، نسأل الله -عز وجل- أن يصلح الأحوال

والقلوب والأعمال، فهذا معنى الخشوع، إذاً هو انكسار القلب ولينه ورقته وخضوعه، وهو طمأنينة في القلب وفي

البدن، بتواضع البدن، واجتماع ذلك يقال له: الخشوع.

وَالّتِيَ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لّلْعَالَمِينَ سورة الأنبياء:91.
هكذا يذكر تعالى قصة مريم وابنها عيسى -عليهما السلام- مقرونة بقصة زكريا وابنه يحيى -عليهما السلام-،

فيذكر أولاً قصة زكريا ثم يتبعها بقصة مريم؛ لأن تلك مربوطة بهذه، فإنها إيجاد ولد من شيخ كبير قد طعن في

السن، ومن امرأة عجوز عاقر لم تكن تلد في حال شبابها، ثم يذكر قصة مريم وهي أعجب فإنها إيجاد ولد من أنثى

بلا ذكر، هكذا وقع في سورة آل عمران وفي سورة مريم، وههنا ذكر قصة زكريا ثم أتبعها بقصة مريم بقوله: [

COLOR="red"]وَالّتِيَ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا
يعني: مريم -عليها السلام-، كما قال في سورة التحريم:

وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا سورة التحريم:12.

وقوله: وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لّلْعَالَمِينَ أي: دلالة على أن الله على كل شيء قدير، وأنه يخلق ما يشاء، وإنما أمره

إذا أراد شيئاً أن يقول له: كن فيكون، وهذا كقوله: وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ.

وَالّتِيَ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رّوحِنَا ذكر الله -عز وجل- قصة مريم -رحمها الله- في سياق ذكر الأنبياء -

عليهم الصلاة والسلام- وهي ليست بنبية، ولكن لما ذكر الله خبر زكريا كيف أن الله رزقه بالولد من امرأة كبيرة

عاقر، الأمر الذي يدل على قدرته -تبارك وتعالى- على كل شيء، ذكر خبر مريم بعده، ففيه نوع شبه به، بل هو

أعجب حيث إن الله -عز وجل- جاء بالولد منها

ذكر الله -عز وجل- قصة مريم -رحمها الله- في سياق ذكر الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- وهي ليست بنبية،

ولكن لما ذكر الله خبر زكريا كيف أن الله رزقه بالولد من امرأة كبيرة عاقر، الأمر الذي يدل على قدرته -تبارك

وتعالى- على كل شيء، ذكر خبر مريم بعده، ففيه نوع شبه به، بل هو أعجب حيث إن الله -عز وجل- جاء بالولد منها

، رزقها بالولد، وهي ليست بذات زوج، وأيضاً فإن خبر مريم مرتبط بخبر ابنها -صلى الله عليه وسلم- عيسى،

فهو من جملة هؤلاء الأنبياء الكرام -عليهم الصلاة والسلام-، وأضاف النفخ إلى نفسه -تبارك وتعالى-؛ لأنه بأمره

كما يقول الملِك: بنينا كذا، وفعلنا كذا، وعملنا كذا، من أجل أنه هو الذي أمر بذلك، وإن لم يباشره بنفسه، ونقول

مثلاً: عمر -رضي الله تعالى عنه- هو الذي بنى الكوفة وهو الذي بنى البصرة، ولم يباشر ذلك بنفسه لكن كان ذلك

عن أمره، فهذا المسجد الذي بناه عمر -رضي الله تعالى عنه-، لم يبنه بيده، وإنما أمر ببنائه، فالله -تبارك وتعالى-

يقول: فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا أخبر الله -عز وجل- أنه نفخ فيها، أمر جبريل -

عليه الصلاة والسلام-، فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا، وهذه الروح المخلوقة نفخنا فيها من روحنا، جبريل -صلى الله

عليه وسلم- نفخ فيها بأمر الله -عز وجل-، وجبريل هو روح القدس، قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ سورة النحل:102، [

COLOR="red"]فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا [/COLOR]سورة مريم:17، فأرسل إليها

روحه، وهو جبريل -صلى الله عليه وسلم- فنفخ فيها، يعني الروح العظيمة، ويحتمل أن يكون فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن

رُّوحِنَا أي: أن جبريل نفخ فيها من روحٍ مخلوقة، الروح التي خلقها الله -عز وجل-، فإن الله -تبارك وتعالى- سمى

عيسى -صلى الله عليه وسلم- روحاً، وذلك أنه روح مخلوقة، وحينما يضيف ذلك إلى نفسه فإن هذه الإضافة

إضافة تشريف؛ لأن ما أضافه الله -عز وجل- إلى نفسه إما أن يكون من الأوصاف القائمة به، كعلم الله، وقدرة الله،

أو من الأوصاف غير المعنوية كيد الله ووجه الله، فهذا من باب إضافة الصفة إلى الموصوف، وإما أن يكون ذلك

من باب إضافة أمر لا يقوم به -سبحانه وتعالى-، كبيت الله، وناقة الله، فهذا من إضافة المخلوق إلى خالقه،

فالإضافة تكون إضافة تشريف، وهكذا ما يقوم بغيره، كالروح، فعيسى -صلى الله عليه وسلم- هو روح الله بهذا

الاعتبار، وهو أيضاً كلمة الله لأنه وجد بالكلمة بـ: "كن"، من غير أب، هذا هو المعنى، والله -عز وجل- أعلم.

وقوله -تبارك وتعالى-: وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ هما آيتان، يعني مريم آية، وعيسى -صلى الله عليه وسلم-

آية، عيسى كان يُحيي الموتى بإذن الله، ويبرئ الأكمه، والأبرص، وتكلم في المهد، فهو آية تدل على قدرة الله -عز

وجل-، فالآية بمعنى العلامة، وذلك أن مثل هذه الأشياء من خوارق العادات تدل على قدرة الخالق، وأنه المستحق

للعبادة وحده، وأن نواصي الخلق بيده، وأن الأمور جميعاً تحت أمره وقدرته وتصرفه -جل جلاله-، فقال: وَجَعَلْنَاهَا

وَابْنَهَا آيَةً ولم يقل: جعلناها وابنها آيتين، يحتمل أن يكون ذلك -والله تعالى أعلم- باعتبار المجموع، أن وجود

عيسى -صلى الله عليه وسلم- من امرأة غير متزوجة تحمل وتلد، فالمقصود أن هذه الآية يمكن أن يعبر عنها بأنها

آية واحدة، لا ما عدا ذلك من الآيات، كإحيائه للموتى وإبرائه للأكمه والأبرص، وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا فيما حصل من

الحمل والولادة آيَةً، رجل وُلد من امرأة غير متزوجة، ليس له أب، الله -عز وجل- خلق آدم من غير أب ولا أم،

وخلق حواء من آدم، من غير أب ولا أم، فخلق آدم ابتداءً من تراب وخلق حواء من آدم، وخلق عيسى -صلى الله

عليه وسلم- من أم بلا أب، وخلقنا من أم وأب، فهذا يدل على كمال قدرته وعظمته، وأن الأمور بيده -سبحانه

وتعالى-، ومن أهل العلم من يقول: وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً أي: جعلنا كل واحد منهما آية، وقد ذكرنا أمثلة لهذا في

توحيد الضمير بعد ذكر شيئين، وأنه أنواع، كقوله -تبارك وتعالى-: وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ

لَهْوًا انفَضُّوا إِلَيْهَا
سورة الجمعة:11ما قال: إليهما، وَاللّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ سورة

التوبة:62ما قال: يرضوهما، فأحياناً يعود الضمير مفرداً على مذكوريْن، ويكون المراد أحياناً الأمرين، وأحياناً

يكون المراد أمراً واحداً، الأول أو الثاني بحسب القرائن، والله -عز وجل- جعل مريم وما جرى لها من الحمل

وولادة عيسى -صلى الله عليه وسلم- آية تدل على قدرته الباهرة، وعظمته -جل جلاله-.

[1] - رواه البخاري، كتاب الإيمان، باب فضل من استبرأ لدينه، برقم (52)، ومسلم، كتاب المساقاة، باب أخذ الحلال وترك الشبهات، برقم (1599)، عن النعمان بن بشير -رضي الله عنه.
[2] - رواه البخاري، كتاب بدء الخلق، باب صفة النار وأنها مخلوقة، برقم (3094)، ومسلم، كتاب الزهد والرقائق، باب عقوبة من يأمر بالمعروف ولا يفعله، برقم (2989)، من حديث أسامة بن زيد -رضي الله عنه.
[/COLOR]


s,vm hgHkfdhx (8) jtsdv hfk ;edv







التوقيع

رد مع اقتباس
 
 

   
مواقع النشر
 

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير ابن كثير/سورة الفاتحة ابراهيم الحسين المنتدى الأسلامى 2 01-05-2019 10:49 PM
تفسير ابن كثير سورة الحشر ابراهيم الحسين المنتدى الأسلامى 1 12-06-2018 06:27 PM
تفسير ابن كثير/سورة الرحمن ابراهيم الحسين المنتدى الأسلامى 0 11-04-2018 05:23 AM
تفسير ابن كثير / سورة العاديات ابراهيم الحسين المنتدى الأسلامى 5 03-30-2017 11:32 AM
تفسير سورة الواقعة لابن كثير (1) ابراهيم الحسين المنتدى الأسلامى 5 04-02-2011 06:16 PM
 

   
يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

flagcounter


Loading...


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لملتقيات أوربى بها

Security team

  تصميم علاء الفاتك    http://www.moonsat/vb تصميم علاء الفاتك     http://www.moonsat.net/vb