الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة



   
العودة   ملتقيات أبناء اوربي > المنتديات العامة > المنتدى الأسلامى
 
المنتدى الأسلامى خاص بكل ما يتعلق بديننا الأسلامى ويناقش قضايا الدين المعاصرة


هل يجوز أن نقول لرجل توفي , انتقل إلى مثواه الأخير ؟

خاص بكل ما يتعلق بديننا الأسلامى ويناقش قضايا الدين المعاصرة


 
انشر الموضوع
   
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
   
قديم 02-24-2019, 03:09 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو







ابراهيم الحسين is on a distinguished road

 

ابراهيم الحسين غير متواجد حالياً

 


المنتدى : المنتدى الأسلامى
افتراضي هل يجوز أن نقول لرجل توفي , انتقل إلى مثواه الأخير ؟



خالد بن عبد الله الغرياني

بسم الله الرحمن الرحيم


فأجاب العلامة الألباني_ رحمه الله _

نصغي آنفا إلى أخبار الوفيات التي جرت بعض الإذاعات العربية على نشرِ أسماء الميتين، فتقول مثلاً في هذا الصدد: أنه مات فلان بن فلان إلى آخره،

وسيكون نقلُه إلى مثواه الأخير في ساعة كذا من يوم كذا، فمن زمان بعيد وأنا ألاحظ وأنبه أحياناً إلى أن هذا التعبير

(مثواه الأخير) ليس تعبيراً شرعياً؛ وذلك لأن هذا التعبير يصلح أن يصدر من المؤمن الذي يؤمن بالبعث

والنشور ومن الملحِد الذي لا يؤمن بالبعث والنشور، لكن هذا التعبير إذا كان صادراً من المؤمن يكونُ قاصراً، بخلاف

ما إذا كان صادراً من الملحِد فهو يعبّر عن إلحاده، لأنه لا يؤمن أن بعد هذا المثوى والمأوى الأخير حياة

أخرى، ولما كان معلوماً في المسلم أن يتميز في أقواله وفي أفعاله عن المخالفين له في أفكاره وفي عقائده، كان

ينبغي أيضاً عليه أن يجتنب مثل هذا التعبير الموهم لإنكار البعث والنشور، فينبغي مثلاً أن يقال: مثواهُ

الأخير في القبرِ، لابد من القيد ، أو إلى البرزخ أو ما شابه ذلك من التعابير، لكن هذا القيد هو أشبه ما يكون بما أسميه

أحياناً بـ (ترقيع للكلام) ، وهذا الترقيع ليس من الآداب الإسلامية لأنه قد جاءنا أحاديثُ نبوية صحيحة

تأمرنا وتأدبنا بأن لا نقول كلاماً نضطرُ بعد التلفظ به إلى تأويله، أي على حد تعبيري إلى ترقيعه، من ذلك قوله - عليه

السلام - : "إيّاك وما يُعتَذرُ منه" وقولُه الآخر: "لا تكلمن بكلامٍ تعتذر به عند الناس" فلذلك من الأخطاء

الفاحشة الناتجة عن تقليد المسلمين للكافرين حتى في ترجمتهم لعباراتهم التي لا تُشعِرُ بأنهم يؤمنون بالبعثِ

والنشورِ من ذاك التقليد أن تقول بعض الإذاعات العربية في أخبار الوفَيات: سَيُنقل إلى مثواهُ الأخير ،

ليس هذا هو مثوى للأموات المثوى الأخير، وإنما المثوى الأخير كما قال ربُّنا -عزَّ وجلّ- في القرآن الكريم:

{ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ } ، فكلمة (المثوىالأخير) هذه لا تعّبر عن العقيدة الإسلامية البته، ولذلك كما يقال:

لو كان يطاعُ أو يسمعُ لقصير رأيٌ ، لنصحتُ هؤلاء أن يعدِلوا عن هذا التعبير المترجم عن التعابير الأجنبية

الكافرة، إلى تعبير إسلامي لا يوهم شيء يخالف الإسلام ولا عقيدة الإسلام، لقوله -

عليه السلام - فيما سبق من الأحاديث: "إيّاك وما يُعتَذرُ منه" ، هذه ذكرى والذكرى تنفعُ المؤمنين.

السائل: جزاك اللهُ خيراُ يا شيخ.الألباني: وإيّاكسلسلة الهدى والنور رقم 222

بارك الله فيكم أخي الغرياني.

سئل الشيخ العلامة الإمام ابن باز – رحمه الله تعالى -

السؤال :
بعض الناس يجري على لسانه إذا توفي بعض الناس " انتقل إلى مثواه الأخير " فما رأيكم في هذه اللفظة ؟

الجواب :
[ لا أعلم في هذا بأسا لأنه مثواه الأخير بالنسبة للدنيا ، وهي كلمة عامية ! ، أما المثوى الأخير الحقيقي فهو الجنة للمتقين والنار للكافرين ].

من " لقاءاتي مع الشيخين " .
و أما العلامة العثيمين –رحمه الله تعالى- فكلامه نحو كلام العلامة الألباني ، موجود في مواضع من شروحه و فتاويه...منها :

قال -رحمه الله تعالى- :
(وسمع أعرابي رجلاً يقرأ قول الله تعالى: { أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ * حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ } [التكاثر:1-2] فقال الأعرابي:

والله ما الزائر بمقيم، إن الأعرابي بفطرته عرف أن وراء هذه القبور شيئاً يكون المصير إليه؛ لأننا نعرف أن الزائر يزور ثم يرتحل.

وبهذا نعرف ما نقرأه في الجرائد: (فلان توفي ثم نقلوه إلى مثواه الأخير) أن هذه الكلمة خطأ كبير،

ومدلولها كفر بالله عز وجل وكفر باليوم الآخر؛ لأنك إذا جعلت القبر هو المثوى الأخير؛ فهذا يعني أنه ليس بعده شيء،

وهذا كفر بالبعث.الذي يرى أن القبر هو المثوى الأخير وليس بعده مثوى؛ فهو كافر، والمثوى الأخير إما جنة وإما نار)اهـ.

(لقاء الباب المفتوح).

قد يقال : إن العلامة ابن باز أراد جوازها بالنسبة للدنيا ؛ و من منعها أراد ذلك بالنسبة للآخرة و البعث

و النشور ،/ و لعل مثل هذا التوفيق أشار له العلامة الألباني في الفتوى التي نقلها أخونا الغرياني.

و لا ريب أن منعها هو الأولى ذلك أنها لفظ موهم بأن القبر هو آخر المطاف وأنه لا بعث و لا نشور!! كما أشارت له فتوى

العلامة العثيمين ، و العلامة الألباني في موضع آخر قال عنها : " هي على الأقل كفر لفظي!".حيث قال في الصحيحة (2683) :

(و أما قولهم في الإذاعات و غيرها : " .. مثواه الأخير " فكفر لفظي على الأقل , و أنا أتعجب كل العجب من استعمال المذيعين المسلمين لهذه الكلمة ,

فإنهم يعلمون أن القبر ليس هو المثوى الأخير , بل هو برزخ بين الدنيا و الآخرة , فهناك البعث و النشور

ثم إلى المثوى الأخير , كما قال تعالى:*( فريق في الجنة و فريق في السعير )* ,

و قال في الأخير : *( فالنار مثوى لهم )* ,

و ما ألقى هذه الكلمة بين الناس إلا كافر ملحد , ثم تقلدت من المسلمين في غفلة شديدة غريبة ! *( فهل من مدكر )* ?اهـ .

و قال الشيخ بكر أبو زيد - رحمه الله تعالى –في كتابه الماتع "معجم المناهي اللفظية" (ص492) :
مثواه الأخير :

انتشرت هذه العبارة في زماننا على ألسنة المذيعين وبأقلام الصحفيين ، وهي من جهالاتهم الكثيرة ، المبنية على ضعف رعاية سلامة الاعتقاد .

يقولونها حينما يموت شخص ، ثم يدفن ، فيقولون :" ثم دفن في مثواه الأخير " ونحوها .

ومعلوم أن "القبر" مرحلة بين الدنيا والآخرة ، فبعده البعث ثم الحشر ، ثم العرض في يوم القيامة ، ثم إلى جنة أو نار ، قال تعالى :

" فريق في الجنة وفريق في السعير " .ولذا فلو أطلقها إنسان معتقدا ماترمي إليه من المعنى الإلحادي الكفري المذكور ؛

لكان كافرا مرتدا ، فيجب إنكار إطلاقها ، وعدم استعمالها اهـ.و الله أعلم.

آيات ورد فيها "مَثْوًى"


• وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَش ﴿١٥١ آل عمران﴾

• فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ
﴿٢٩ النحل﴾

• أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ ﴿٦٨ العنكبوت﴾

• أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ ﴿٣٢ الزمر﴾

• أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ ﴿٦٠ الزمر﴾

قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ ﴿٧٢ الزمر﴾

• ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ ﴿٧٦ غافر﴾

• فَإِنْ يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ ﴿٢٤ فصلت﴾

• يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ ﴿١٢ محمد﴾

قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ﴿١٢٨ الأنعام﴾

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ ﴿٢١ يوسف﴾

• قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ﴿٢٣ يوسف﴾

• وَمَا كُنْتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَٰكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ ﴿٤٥ القصص﴾

وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ ﴿١٩ محمد﴾



ig d[,. Hk kr,g gv[g j,td < hkjrg Ygn le,hi hgHodv ?







التوقيع

رد مع اقتباس
 
 

   
مواقع النشر
 

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يجوز نقل الزكاة من بلد إلى بلد آخر؟ ابو تسنيم المنتدى الأسلامى 6 08-12-2012 03:06 PM
الحاجة / فاطمة شريف طه إلي مثواها الأخير .. الطاهر الجزولى منتدى التعازي 14 03-24-2012 11:51 AM
انتقل إلى رحمه الله المغفور له بأذن الله ( محمد بشارة احمد ) ابو شادي منتدى التعازي 22 03-17-2010 02:46 PM
 

   
يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

flagcounter


Loading...


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لملتقيات أوربى بها

Security team

  تصميم علاء الفاتك    http://www.moonsat/vb تصميم علاء الفاتك     http://www.moonsat.net/vb