الرئيسية التسجيل مكتبي     البحث الأعضاء الرسائل الخاصة

عدد مرات النقر : 2,210
عدد  مرات الظهور : 46,126,258

   
العودة   ملتقيات أبناء اوربي > مكتبة أوربى الأدبية > منتدي النثر والقصص
 
منتدي النثر والقصص يشمل الخواطر الشعرية والنثرية والمواضيع القصصية


(حصة الموسيقى في المدارس)

يشمل الخواطر الشعرية والنثرية والمواضيع القصصية


 
   
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
   
قديم 02-20-2017, 06:48 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو







ابراهيم الحسين is on a distinguished road

 

ابراهيم الحسين غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : احمد ادريس المنتدى : منتدي النثر والقصص
افتراضي رد: (حصة الموسيقى في المدارس)

تدهور التعليم في البلد … من المسؤول؟!

السلام عليكم دكتور احمد مشكور على تناولك لهذا الموضوع التعليم

إن قضية التعليم بالبلد ليست هي بالضروري مسألة أرقام واحصائيات حول نسب الأمية به، وليست أيضا زيادة عدد المتخرجين أو ارتفاع معدلات معرفة القراءة والكتابة لدى العامة، بل هي أعمق مما نتصور، والتساؤلات التي يطرحها تدهور التعليم بالبلد -حسب رأيي- هي كيف نعيش؟ وكيف نفكر؟ وكيف نعمل؟ وكيف نخطط؟ وكيف تنعكس مسارات عمل ودأب الفرد على يومه وفي النهاية ما هي الحصيلة التي تجلبها البلد من عمل هذا الفرد؟ فالمشكل يكمن في طبيعة المضامين على مستوى الأهداف والبرامج، أي هل خُطِّط التعليم ليُلّبي حاجات المجتمع أم أنه يسير لتلبية حاجات الدولة وحاكميها؟ هذا هو الإطار الصحيح لمعالجة المسألة مع وعينا بتدهور مستوى التعليم بالسودان مقارنة بدول مثل تونس والمغرب أو الجزائر.
إن تدني مستوى التعليم بالسودان صار أمرا واقعا وحقيقة ملموسة، ورؤية هذا التدني في الحياة اليومية بمجتمعاتنا لا تحتاج إلى مايكروسكوب أو دراسات ميدانية إذ أنها صارت كالشمس لا تخفى على أحد، فالبيئة الأميّة الرديئة والجهل المتفاقم الذي نعيشه وانعكاساته على حياتنا ما هي جملة إلا مؤشر آخر لتدني التعليم بالبلاد وبطبيعة الحال ضعف الطالب والمدرس على السواء. والمقصود هنا ضعف القدرات والإمكانيات التي تبنيها مضامين هذه الرسالة النبيلة في عقل وشخصية تلميذ أو تلميذة اليوم وانسان الغد. لقد صار التعليم في بلادنا ليس له هم غير أن يعلم الأطفال القراءة والكتابة وهذه على أسوء حال، فالباحث – على سبيل المثال لا الحصر – في رسائل الشباب على مواقع الانترنت كالفيس بوك والواتس أب يجد فن الإملاء يمكن أن يطلق عليه حكم “أعد” فالأداة التي يكتبون بها ضعيفة للغاية وفي بعض الأحيان مخجلة، فصار أبناءنا في هذا العصر لا يفرقون بين همزة الوصل وهمزة القطع وبين الألف المدودة والألف المقصورة والتاء المربوطة. ربما يكمن الأمر في آليات اللغة العربية، التي لم تحظ بعد بالاهتمام الكبير نسبة لتعصب مجامع اللغة العربية للغة الضاد القديمة. لماذا يكتب التلميذ “ماذا” بالألف و”هذا” بدون ألف، مثلا؟ فاللغات الحيّة في تطور دائم وتحتاج إلى عناية وتنقيح من شوائب القدم والشيخوخة.
من سلبيات التعليم بالبلد أنه اعتاد أن يلقن التلاميذ عن ظهر قلب في كل الحالات، تطبيقية كانت أم نظريّة، إذ يركّز على تلقينه وتدريسه ثقافة عامة (غير تخصصيّة) تنبثق في أكثر الأحيان من ماض أكل الدهر عليه وشرب، أكثر من اعتمادها على قضايا الساعة أو قل قضايا عصرية تمنحه قدرات وامكانيات للتجاوب مع البيئة التي يعيش فيها، داخل وخارج بلده، سواء كان ذلك في اطار حياته الشعبية أو في اطار حياة عصرية حديثة تمكنه من عبور المسافات الزمنية والمكانية في لحظات. فلماذا نكرس كل مضامين التعليم على الماضي؟ ألاننا وثقافتنا وموروثاتنا نخاف الحاضر أو قل نخشى على أنفسنا من قضايا الساعة العالميّة؟ أنهرب منها؟ سادتي، إن تحسين قضايا التعليم ببلادنا يتطلب:
أولاً: الاهتمام ببناء قدرات ومهارات الطلاب والتلاميذ التي يحتاجون إليها اليوم والغد وبعد الغد. ولعل من أهم القدرات التي ترتبط ارتباطا وثيقا بالرفع من مقدرات التعليم هي تأهيل التلاميذ في مجالات التفكير التحليلي ومجال الاستنتاج والابتكار وصقلها بقدرات تطبيقية، فوجود المعامل والورش التطبيقية في مجال المواد الطبيعية كالفيزياء، الكيمياء، الأحياء، الزراعة بالإضافة إلى مواد النشاط (موسيقى، تربية بدنية، تدبير منزلي) في غاية الأهمية؛
ثانيا: تأهيل التلاميذ لتوظيف هذه المعارف والمهارات المكتسبة (عبر التفكير والتدبير والابتكار لا الحفظ) في نظام منطقي وعلمي متناسق تكوّن وحداته جسما واحدا ترتبط فيه تلك ببعضها البعض ارتباطا وثيقا. وفي هذه البوتقة تمتزج العلوم وتتلاقى مع بعضها البعض.
المعلم المكافح ليس له حيلة في الأمر وليس اللوم عليه لأن كليات التربية كلها كليات نظرية تفتقد للمعامل والمقدرات التقنية التي يمكن أن ينقلها المعلم بعد اكمال فترة دراسته إلى المدرسة لدى الطلاب. أين معامل الأحياء والكيمياء والفيزياء التي يمكن أن يتلقى فيها الطلاب بمدارسنا؟ والله لم نتعلم ولا حتى تعقيل شجرة في مادة الأحياء حينما كنا بالمدراس النموذجية في صف الأحياء وعلى أبواب الشهادة الثانوية. الابتكار مهم لكن من أين للمعلم أن يبتكر وهو لم يتعلم ذلك لا في المدرسة ولا في كلية التربية؟
فالمعلم السوداني المكافح يشكل جزءا لا يتجزأ من المشكلة: ضعف مستوى عدد كبير من المعلمين، إذْ أن أصحاب النسب الضعيفة من حملة الشهادة الثانوية يوجهون نحو كليات التربية وهم دون أدنى شكك من نتاج النظام التعليمي السائد القائم على التلقين للاستظهار بدلاً من التعليم على التفكير والإبداع، وهم يمارسون بعد التخرج تطبيق هذا النظام، حين يوظفون في وظائفهم الجديدة. ومما يضفي على عمل المعلم ضعفا وبهتانا كبيرا هو عامل انعدام البيئة السليمة للتحصيل والدراسة، ففقدان هذا العامل في 99 % من مدارس السودان والناجم عن انخفاض ميزانية التعليم كإحدى قواعد المتطلبات الأساسية هام للغاية في إنجاح العملية التربوية.
ولنا عودة






التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
 
 

   
مواقع النشر
 


   
يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

flagcounter


Loading...


Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لملتقيات أوربى بها

Security team

  تصميم علاء الفاتك    http://www.moonsat/vb تصميم علاء الفاتك     http://www.moonsat.net/vb